الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

قصيدة بعض من اللين .. لمجذوب العيد المشراوي

 


 

شَيْء ٌ من َ اللـِّين ِ الوديع ِ بجانِبي.. 
أ ُنْس ٌ 
ومعنَى مُمْطِر ٌ 
وشُعَاع ُ ..

وبَهاؤهَا المُمْتَد ّ ُ 
يعْزِف ُ .. 
يَسْكب ُ الألوان َ..
فـَلـْتـُدْفَن ْ به ِ الأوجاع ُ 

حضَرَت ْ مع َ الأنْسام ِ 
في وهَج ٍ 
من َ الشّمْس ِ الأميرة ِ 
فانْتَشَى الإبداع ُ 

من ْ يَحْمِل ِ العشْق َ الوليد َ 
بصدْرِه ِ
دون َ المَلامَة ِ 
كاذب ٌ طمّاع ُ 

يا أخت َ هارون البَعيد 
أظنُّنِي 
لم ْ أحْتَرِق ْ 
وتَمَكَّن َ الإشعاع ُ 

تَرَف ٌ على تَرَف ٍ 
جمال ٌ كاسِح ٌ 
وتَفَرّ ُد ٌ وفطانَة ٌ 
وضَياع ُ 

من ْ أيِّ ريح ٍ أنت ِ ؟
هل ْ أوْصَى بك ِ الجِن ّ ُ العنيد ُ 
ودلّلَتْك ِ طباع ُ ؟

مُدُن ٌ من َ التّيه ِ الرَّفيع ِ 
بصدْرِك ِ المجنون ِ ..
بَحْر ٌ ..
لم ْ يُعِدْك ِ شِراع ُ

لا تظلِمِي الشِّعْر َ 
العنيف َ 
ولا الهوَى 
وترَفّقِي كيْ يَشْتَهيكِ 
يَراع ُ 

منذ ُ الزّفير ِ النَّائم ِ المدْفون ِ 
لم ْ أ ُشْرِك ْ بِحُسْنِك ِ 
وابْتَدَا الإسْراع ُ 

قَمَريَّة ٌ أنت ِ التي بطَشَت ْ بِنَا
وتجبَّرَت ْ 
فتَكسَّرَ المِطْواع ُ 

طوق الياسمين .. بعض أسطرها


 



أسطر من رواية ( طوق الياسمين ) لـ الأديب / واسيني الأعرج
- ششت بهدوء وإلا سيطير,الخشونة ترعبه.

- لنحاذي الامه ,بأنفاس ناعمة, لا توقظوه, اتركوه على الأقل يحلم

- السنوات لم تفعل الشيء الكثير فيها على الرغم من أن الدنيا تغيرت كثيرا

- لا أدري لماذا نذهب دائما نحو آخر الصفحات عندما يتعلق الأمر بأشواقنا و أحزاننا 

التي نكتبها؟؟

- ولكنه كان شيئا آخر .لم يشبه أحدا ولم يكن أحد يشبهه

- شاق هو الفراق الأبدي ومع ذلك علينا أن نتدرب على النسيان لنستطيع العيش

- لم يبق من الوقت الكثير , يجب أن نفترق وأن نمحو من الذاكرة أنّا التقينا ذات ليلة

 باردة

- كيف أحبك؟.. لا أعرف. انغلقت إرادتي وتعمق الزمن الموحش فيّ وانفتحت كل

 حواسي على البياض

- وخرجت بدون أن تقول لأحد كلماتها المعتادة: تصبحون على خير يا أهل الخير, غدا

يوم آخر

- من أين يأتي كل هذا الوجع هكذا دفعة واحدة؟ من الصعب علي أن أتحمل كل هذه

الصدف القاسية لوحدي

- أرجوك يكفيك من هذه الكآبة. الصمت قاس ومؤذ ياسيدة النور والفجيعة

- أصعب الأشياء في الحياة هي البدايات. عليها تترتب كل الحماقات اللاحقة

- هل كان من الضروري أن نفترق لندرك كم كنا في حاجة لأن نبقى قليلا لنقول مالم

نستطع قوله؟

- كم أتمنى أن أعيش عزائي وأنساك دفعة واحدة ولكنني كلما حاولت أخفقت وازدادت

وحدتي التصاقا بك

- هل تكفي الكلمات؟ أريد أن أمنحك حروفا أكثر دفئا ووضاءة وربما أكثر

- صممت أن أضع حدا لصمتي. أشتهي اليوم أن أكتب لك لأقول لك بكل بساطة أحبك

- أراك باستمرار من وراء حزني وقلقي ووجودك وحده يمنحني قدرا كبيرا من الراحة

- رسائلك وكلماتك تؤنسني وتبعث في القوة كلما وهنت
 

- أتعرف كم هو مضن أن تعشق امرأة فنانا أو كاتبا مهووسا بالحياة؟



- يكفي يعني يكفي أنا متعبة

- وفي أحيان أخرى أتعمد عدم رؤيتك لأتأكد من حبك لي ولكنك كلما التقيت بي

أنسيتني زعلي منك وأغفر لك حماقاتك الصغيرة

- ألم أقل لك بأنك ساحر وتملك ما يعطي للمرأة التي معك اطمئنانا كبيرا وراحة

- ستضحك مني كثيرا إذ أبدو لك مراهقة تحاول اقتفاء دقات قلبها خطوة خطوة

- أنا منذ عرفتك لا أندم مطلقا أني مراهقة وعاشقة

- أريد أن أقول لك ما يملأ قلبي , لم أعد قادرة على تحمل ما يملأني

- حبيبتك التي قررت أن تقهر صمتها وتقول لك: أحبك











مفضلتي التويتريه..





بعض ما تنضح به مفضلتي في حسابي التويتري @kanoo_wa_konaa



بسم الله نبدء


- دُموعي أَصْدَقُ الأَشعارِ فَقْداً وَجَفنِيَ شاعِرٌ وَلَهُ احتِرامُ *صالح السويدان

- انه الفاروق ترديدُ الجوانحِ والشفاهْ.. *عبدالله المشيقح

- يارب هونها على عبدٍ يخاف من الحساب يارب أنت المرتجى فارحم عُبيداً قد أناب *محمد حمزه 

- السعادة صحة جيدة وذاكرة سيئة

- العلم يجدي ويبقى للفتى أبدا والمال يفنى وإن أجدى إلى حين

- أعدل الشهود التجارب

- من سعادة المرء أن يكون خصمه عاقلاً


ستجدونني دوما في المضلة .. باذن الله 

مشتاقة لك..مدونتي




مشتاقة لك يا مدونتي .. اعذريني ان اجهضت مواضيعك .. وعدت ببارق أمل فتسرعت .. سأعيد أجنتك إليك قريبا .. فلتطمأني هم خدّجٌ .. سيكبرون و ستفخرين بهم باذن الله .. 

لكل من يمر من هنا ولم يجد حرفا .. أعتذر له وبشدة .. ولمن وثق بي وتابعني إلى الآن .. أيها المتابعان الوفيان .. ستفخران بي بإذن الله .. ولن أخيّب أملكما .. 
بعد إذنك مدونتي  .. وبعد إذن المتابعين الإثنين .. سأنقل تغريداتي هنا .. مؤقتا .. لتكون مرجعا بإذن الله ..

أنا باختصار.. 
أحب الأدب .. وأحدهم علمني حب التاريخ .. أحب نقاشات والدي المحتدمة مع إخوتي في الشأن السياسي العربي ..وأحب استشهاده بالحضارات الغابرة .. أحب قراءة الشعر له النبطي والفصحى .. وأسألته المفاجئة لي .. يختبرني هل أعي ما أقرأه أم أني مجرد ببغاء كالأغلبية ..

أنا باختصار
أفتقد ديوان أمي المتنبي .. الذي كانت تخبئه بين طيات ملابسها .. لا أعرف السبب .. ولكن كنت أحب التمعن بتقاسيم وجهها الجميل هي تقرأه ....بنهم شديد .. وتقلب طياته .. صفحة تلو صفحة  .. أحب إبتسامتها وصوت ضحكتها .. وأيضا نقاشاتها مع والدي ..كان يمسك بيده اليمنى كتاب ما .. ويتكئ على كوعه الأيسر .. ويضع كفه على خده تارة .. ويريحها تارة أخرى .. ويبدء بالقراءة .. لا أذكر حوارهما أو نقاشهما إلا أني أذكر بأني و أخوتي ..كنا نلعب وندور حولهما .. لم يقولا لنا يوما فلتصمتوا .. ربما أحبا الإزعاج والبكاء .. أوأن تناغمهما فصلهما عن محيطهما ..


لن أخفيكم سرا ..
أريد أن أكون كاتبة وأديبة . أحاول بشدة .. سأحقق حلمي يوما .. بإذن الله .. وقريبا جدا ..

بكل أحاسيسي مشتاقة لي أنا .. ولك أنت ملهمي .. يامن سكنت خيالي منذ نعومة أظافري 


أهلا وسهلا بالجميع