السبت، 22 أغسطس، 2015

منهكة


سيظل يؤلم في كل مرة هذا الرحيل.. لن أعتاده يوما. ولن أستسيغه أبدا.
أرهقتني صروف الحياة ونكباتها المتتالية, كل ما أحتاجه بضعة ثواني لأستعيد أنفاسي.
أريد أن أتذكر لحظة صفاء عشتها فلا أستطيع, ليس أني لم أعشها قبلا بل لأنها قديمة جدا, وبعيدة كل البعد عن الذاكرة المخضبة  بالالام.

متعبة بل منهكة أشعر كأني أحاول مواجهة الأمواج العاتية لأصل للشاطئ, أو لعل سفينة تلوح لي من بعيد تجتثني .

لم يعد بريق الدنيا يجذبني أريد الراحة فقط والاطمئنان , أريد أن أغفو بدون أن كوابيس, أريد أن أُترك لشأني , أريد أطفالي.

هي الدنيا وخلقنا بها لنعمل لآخرتنا, أعلم هذا وأعلم أيضا أننا عندما نرفع أيدينا تجاه القبلة تضرعا لله نسأله خير الدنيا والآخرة.

اللهم بقدر ما يؤلمني ويحزنني ويخيفني خفف عني وأسعدني وآمني, اللهم أسألك أن تشفيني من الغصة اللي تلازمني ولا تعتقني أبدا, يا رب أعلم بأنك حليم جبار ورحيم, يا رب كن معي أنت حسبي ووكيلي وكفيلي وأنت الكافي المؤنس الرحمن .



دمتم بود.