الأربعاء، 26 نوفمبر، 2014

تقول صغيرتي فوفو



تقول صغيرتي عندما تأخذها الحماسة في نقاش أو إذا أرادت أن تخبرني أمرا شدّها أو حتى أهمها
((من المعتقل)) تقصد به من المعتقد بالطبع وأكاد أنا أن أضع يدي على فمها
وأقول اشششش للجدران آذان حبيبتي
محياها يبعث للتفاؤل وبابتسامتها تشرق شمسي حتى في أحلك الظروف, تحفظ جزءا من قصيدة للشاعر أحمد بدوي (سلّة ليمون.. تحت شعاع الشمس المسنون) وتقوم بتحفيظ ابنة خالها وصديقتها, تحب لعب دور المعلّمة والمرشدة والمديرة لمدرسة في الغرفة المجاورة طلابها كثيرون  هم أختها يويو, تريد أن تكون رسامة وأظل أردد عليها أيتها الفنانة المبدعة فترسم الرسمات وتزين جداري بها , تريد أن تكتب قصصا للأطفال فأبدأ التدوين لها بجمل وأفكار غير مترابطة وأحفظه بملف في حاسوبي يحمل اسمها. لها أحلام كثيرة, أريد أن أسعدها جدا وأن أحقق كل أحلامها وأمنياتها  ولكن بعض الأماني مستحيلة, ستكبر وتعرف بأني أحبها ولن تلومني يوما. اذا اوصلتها للمدرسة تقبلني في السيارة وتحتضنني بعد أن تنزل بسرعة تتلفت يمنة ويسرة لترى أتوجد إحدى صديقاتها أولا أو لا, هي تخجل أن يرونها لا بأس حبيبتي لن أحرجك ما حييت.

فلتدعوا لها رجاءا بالصلاح ولإخوتها
أخاف عليها كثيرا فلتذكروا الله رجاءا
شكرا لكم


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

على من يريد ان يتفضل بتعليق مراعاة الاخلاق الاسلاميه والابتعاد عن الطائفيه او اي شئ يسئ الادب