الجمعة، 15 أغسطس، 2014

ساند..ولا تعاند



لا أعرف كيف أبدأ ومن أين, ولكني أعرف بأن العقل يحكّم علينا أن نستخدمه.

ساند.. نظام جديد لا أعلم أهو في مصلحة المواطن أم لا, ولكن كل البراهين تقول بأنه لا يصب في مصلحة الموظف في القطاع الخاص . بأي أحقية يقتطع من الراتب حتى ولو كان 2% حتى يضمن كما يقال للموظف في القطاع الخاص حقه. ألهذا نددتم بالسعودة كي تقتطعوا من الرواتب. ألا يكفي بأن زيادات رواتب القطاعات الحكومية ترتفع معها أسعار سلع التجار الجشعين, وموظف القطاع الخاص لا حول له ولا قوة. لماذا يضيع الموظف البسيط في وسط هذه المعمعة كلها.. 

لنفهم الموضوع ونحاول تفهم الوضع,  يقتطع من راتبي 2% ليضمن لي بأني في حال سرّحت من العمل بطريقة ظالمة يكون المبلغ موجود ولا أظلم. لا هذا ظلم عندما تقتطع من راتبي الذي أجنيه كل شهر ولو هللة واحدة والذي استحققته كي تعوضني بما استحققته واسكت واقول شكرا لكم على مساندتي.. هذا ظلم, اذا سرحت بطريقة ظالمة فعليكم أن تجلبوا لي حقي بالكامل. وان استهترت وتركت العمل لأي سبب بدون اخطار صاحب العمل فأنا استحق بأن لا يصرف لي شئ وأعتقد بأن رب العمل ذكي كفاية ليبرم عقدا يضمن له حقه في هذا الشأن.

وإذا كان لزاما أن يطبق فليطبق على الجهات الخاصة والحكومية, أليست الدولة والقائم عليها الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاة يصرفون لكل جهة حكومية ميزانية بمبلغ وقدرة.. فليطبقونها إذا ولنرى هل ستضر بهم أم لا.

أنا سعودية وأحب بلادي ولا يهمني ما يقال من طرف المرتزقة, ولا يهمني أيضا رأي أي شخص يجلس خلف مكتبة في بناية حكومية ويقول(( لا ضير)) في ذلك وهو يناقش أصحابه,  والمراجعين ينتظرون متى يفرغ ليلقي نظرة على الأوراق أهي كاملة أم لا.

أحبك وطني وأغار عليك جدا جدا, ولكن رفقا بنا رجاءا....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

على من يريد ان يتفضل بتعليق مراعاة الاخلاق الاسلاميه والابتعاد عن الطائفيه او اي شئ يسئ الادب