الثلاثاء، 15 يناير، 2013

حالنا .. لا يعلم بها إالا الله




حالنا
ﻻ يعلم بها إلا الله
نزاعات وطوائف فكرية
وتصنيفات وهجوم ..
بين أهل الفكر ..
وطبعا البقية أتباع فقط
يرددون الأهازيج ﻻ غير



حالنا
ﻻ يعلم بها إلا الله
نعيش على مبدأ الطرفة والنكته ..
مع أننا فاشلون في الكوميديا
على الشاشة الصغيرة


حالنا
ﻻ يعلم بها إلا الله
المرأة عندنا مهانة..
لو أرات أن تنتج ستلاحقها ألسنة النسوة قبل الرجال..
ليثبتن لأنفسهن بأنهن أفضل فقط
يخدعن أنفسهن
حتى ﻻ يشعرن بالغيرة..
ربما تصل إلى التهجم على الأعراض


حالنا
ﻻ يعلم بها إلا الله
تطبيل وتطبيل وتطبيل ..
رموز كانت لنا قدوة سقطت من برجها العاجي ..
بمن نثق بعد ذلك


حالنا
ﻻ يعلم بها إلا الله
الثقافة عندنا أصبحت رمزا للأذية
وخدش الحياء ..
قلة نجوا من هذا التيار المقرف



حالنا
ﻻ يعلم بها إلا الله
غيورة أنا على وطني
وﻻ أرضى أن يجرحه أحد
ولكن كيف لي الدفاع عنه
عندما يخطيء على الملأ
و بأي حجة أرد


حالنا
ﻻ يعلم بها إلا الله
عذرا وطني ..
سأظل أردد ( وطني الحبيب وﻻ أحب سواه ) ♥♥
بنبرة مكسورة وحزينة


*********

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

على من يريد ان يتفضل بتعليق مراعاة الاخلاق الاسلاميه والابتعاد عن الطائفيه او اي شئ يسئ الادب