الأحد، 26 يوليو، 2015

هيوني..


ماتت هيا..
شهقت بها ماما حصه واهتز المكان بمن فيه, وكأني أسمع كل زاوية تبكي فجعة من جملتها. ماتت هيا , وخلفت وراءها أجمل الذكريات , وشهادة بأن ماما حصة كانت خير أم .
كانت تطلق علي اسم كنّه , والحرف الأول أخف من القاف وأثقل من الكاف, هو نفس الاسم الذي أطلقته على أختها حنونه خالتي و صديقة الطفولة والشباب.
ماتت هيا, مخلّفة ذكرى جميلة لكل طفل كبر أمام عينيها وكيف لا وهي المدافعة عنه إذا ما أغضب والدته أو والده, فمن غير المسموح أن يضرب طفل أو يصرخ عليه أمامها.
ماتت هيا, وأصبح المكان ينعيها, وقلب ماما حصه يعتصر كل لحظة.
اللهم اقبلها عندك واجعلها شفيعة لوالديها
اللهم انزل علينا الثبات والطمأنينة و والسكينة يا رب العالمين

هيوني, جميلة كنت وستظلين دائما جميلة يا حبيبة كنّه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

على من يريد ان يتفضل بتعليق مراعاة الاخلاق الاسلاميه والابتعاد عن الطائفيه او اي شئ يسئ الادب